[2021-10-01] - جولف السعودية تشارك في احتفالية اتحاد الرياضة المدرسية باليوم الوطني

 

بحضور وزير التعليم الدكتور حمد ال الشيخ

جولف السعودية تشارك في احتفالية اتحاد الرياضة المدرسية باليوم الوطني

 

شهد معالي وزير التعليم ورئيس الاتحاد السعودي للرياضة المدرسية الدكتور حمد آل الشيخ مشاركة جولف السعودية في الفعالية الخاصة التي أقامها الاتحاد السعودي للرياضة المدرسية بمناسبة اليوم الوطني الحادي والتسعين عبر تنظيم عدد من منافسات الجولف المصغرة على مدى ثلاثة أيام، إذ شهدت المناسبة حضور آلاف من منسوبي الوزارة والطلاب والمعلمين، حيث شارك الحضور في تعلم اللعبة والتعرف على أساسياتها وتجربة حمل المضرب وتنفيذ الضربة الأولى.

 

 

وعلى مدى أيام الفعالية أشرف فريق المشاركة الجماعية الذي يقوده بوشعيب الجدياني على تنظيم وتشغيل سلسلة من الفعاليات الممتعة للحضور بمناسبة اليوم الوطني من بينها العروض الفولكلورية، وتجربة "SNAG" المخصصة للمبتدئين في ممارسة الجولف، إلى جوار منافسات الحفر الست المصغرة.

وقدم بنهاية هذه الاحتفالية الهادفة معالي وزير التعليم الدكتور حمد الشيخ درع تذكاري لجولف السعودية، إلى جوار تكريم البطل الأولمبي السعودي طارق حامدي المتوج بفضية الكاراتيه في أولمبياد طوكيو الأخيرة.

 

 

سعادة وشرف

وعبًر الرئيس التنفيذي لجولف السعودية ماجد السرور عن سعادته بالمناسبة وتابع: "كان شرفاً عظيماً أن نكرم من قبل معالي الدكتور حمد آل الشيخ وهذه فرصة لنا لنعبر له عن شكرنا وامتنانا له ولفريقه على كل ما وجدناه من دعم لمسيرتنا الهادفة إلى نمو اللعبة وتطويرها".

وأضاف السرور: "هدفنا ببساطة هو تقديم هذه اللعبة إلى أكبر عدد من السعوديين بما يضمن منحهم الفرصة الكافية لتجربة هذه الرياضة والتعرف على قيمها وأثرها، وتشكل أعمالنا المتواصلة مع وزارة التعليم هدفاً حيوياً لنا في مواصلة مسيرتنا نحو نشر اللعبة بين أبناء جيل المستقبل من السعوديين".

وتواصل شركة جولف السعودية التابعة للاتحاد السعودي للجولف مسيرتها في برنامج المشاركة الجماعية والهادفة إلى تحقيق أهداف هذه الرياضة في السعودية ومن بينها خلق أكثر من 2200 فرصة وظيفية وصناعة أكثر من 20 ألف لاعب جولف جديد بحلول العام 2025.

 

عمل مشترك

ويعمل كل من الاتحاد السعودي للجولف وجولف السعودية جنباً إلى جنب مع وزارة التعليم على تنفيذ برامج تطوير مخصصة للمراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية، يتم تطبيقها عبر مبادرات تعليمية متدرجة تقدم من خلال طواقم تدريبية مؤهلة وأدوات مخصصة ومناهج تدريبية قادرة على منح المشاركين فرصة مميزة للتعرف على مبادئ وأساسيات اللعبة.