[2020-11-29] - جولف السعودية توقع عقد شراكة مع منظمة مدراء الأندية الأوروبية الوطنية

 لتأهيل جيل من القادة الشباب عبر منصات صممت خصيصا للمملكة

جولف السعودية توقع عقد شراكة مع منظمة مدراء الأندية الأوروبية الوطنية

وقعت جولف السعودية عقد شراكة جديدة مع منظمة مدراء الأندية الأوروبية، وتهدف الشراكة الجديدة إلى صناعة برنامج تدريبي معتمد ومتعدد المراحل هو الأول من نوعه إذ يعتمد اللغة العربية، ويبحث البرنامج عن تحفيز ودفع السعوديين نحو تبني مسيرة مهنية في عالم الجولف، الاتفاقية التي جمعت الطرفين توضح وبشكل كبير حرص جولف السعودية على سرعة بناء وإطلاق برامج تدريبية وتعليمية تهدف إلى اكتشاف وتدريب قياديين سعوديين قادرين على دعم مسيرة تطوير الجولف المتسارعة في السعودية.

 

 

وستقوم منظمة مدراء الأندية الأوروبية بتحديد وتطوير وتصميم منصة تعليمية مصممة خصيصاً للمملكة العربية السعودية مستفيدة من خبرتها التعليمية الواسعة وممارساتها الحديثة في عالم الجولف لتحقيق أهداف الشراكة، وستندرج الاستراتيجية التدريبية الجديدة ضمن برنامج التدريب لجمعية المدربين لتساعد جولف السعودية في توسيع نطاق القيادات المحلية في عالم اللعبة، ما سيسهم بدوره في بناء جمعية سعودية للمدربين.

وتعد منظمة مدراء الأندية الأوروبية منظمة غير ربحية يعمل أعضائها على إدارة الأندية الرياضية المختلفة لرياضات الجولف والتنس والتجديف وغيرها من الرياضات، إضافة إلى إدارة الأندية الصحية والرياضية والاجتماعية في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما تمثل المنظمة مظلة لكثير من منظمات المدراء في دول مختلفة وتتعاون الاتحادات الرياضية المحلية مع المنظمة وهو يمنح أعضائها فرصة الوصول إلى أفضل البرامج التدريبية والتعليمية والفعاليات.

وتعليقاً على الاتفاقية قال مدير قطاع التعليم في منظمة مدراء الأندية الأوروبية توربجورن جوهانسون: "سعي جولف السعودية نحو بناء بيئة جولف مميزة ومتطورة في السعودية يطرح معادلة جديدة في عالم اللعبة ومنظماتها، عملنا في المنظمة على صناعة استراتيجيات تطوير تتناسب مع البيئات المحلية مع توفير فرص الوصول إلى أبرز التجارب العالمية القادرة على تحفيز الباحثين عن التطور في المجال إلى تحقيق أهدافهم، إن الخطط السعودية الهادفة إلى منح الكوادر المحلية المميزة فرص الاستفادة من الخبرات العالمية تمثل خطوة مهمة في مشوار البلاد نحو تأهيل وتطوير هذه الكوادر".

وبنظرة مستقبلية يؤكد الرئيس التنفيذي لجولف السعودية ماجد السرور أهمية هذا البرنامج بالنظر إلى دوره الفاعل في تأمين مستقبل لعبة الجولف في السعودية:

"إن شراكتنا مع منظمة مدراء الأندية الأوروبية ليست مهمة لنا فقط في جولف السعودية، بل لمجتمع الجولف بأكمله، فالمستقبل يتوقف على دور الكوادر الشابة، ولنضمن نجاح خططنا فنحن مطالبون بتعريف أكبر عدد من الشباب والشابات بمستقبل الجولف المميز وفرصه المنتظرة عبر منحهم فرص الحصول على التدريب والتأهيل باللغة العربية، لضمان منح الفرص الوظيفية في مجال تطوير الجولف لأفضل الكوار المحلية والعالمية".

ويتابع السرور: "نحن حريصون في جولف السعودية على أن نكون جزء من رحلة التطور في البلاد عبر بناء واحد من أكثر أسواق الجولف ابتكاراً في العالم، يمكننا تحقيق ذلك عبر تطوير كوادرنا المحلية، نحن نعرف قيمة الجولف الاقتصادية وندرك قدرة اللعبة على رفع الناتج المحلي، إضافة إلى خلق فرص وظيفية مميزة وصناعة شركات جديدة، إنها أوقات محفزة تلك التي يعيشها قطاع الجولف في المملكة العربية السعودية وشراكتنا مع المنظمة الأوروبية تساعدنا على خلق برامج تدريبية حديثة بمستوى عالمي قادرة على مساعدة الكوادر السعودية الشابة في إطلاق كامل طاقاتهم في إدارة نجاح القطاع".

جولف السعودية شركة تابعة للاتحاد السعودي للجولف عملت على بناء برنامج وطني حيوي قادر على تطوير بيئة الجولف المحلية عبر ابتكار مسار تعليمي وتدريبي يساعد في تحقيق أهداف الشركة في صناعة أكثر من 3700 فرصة وظيفية جديدة بحلول العام 2030، وهو ما يؤكد أهمية الشراكة الجديدة في دعم الشركة لتحقيق أهدافها.

ومنذ تأسيسها في العام 2018 عملت جولف السعودية عبر استراتيجية جولف محلية على المشاركة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وتأخذ الاتفاقية الجديدة بعين الاعتبار أهمية تأهيل الجيل الجديد من الكوادر الوطنية لشغل الفرص الوظيفية الجديدة وتحسين بيئة الجولف لجذب المواطنين وزوار المملكة للمشاركة في اللعبة.